الجامعة الأمریكیّة في رأس الخیمة تشارك بشھر الابتكار

278
Print

الحرة نيوز –

نظمت الجامعة الأمریكیّة في رأس الخیمة، بالتعاون مع الھیئة العامة لتنظیم قطاع الاتّصالات، فعالیة “ھاكاثون الإمارات 0.2

“الرامیة إلى تطویر حلول وأفكار مبتكرة للمساھمة بتعزیز أسلوب الحیاة في المجتمعات الإماراتیّة.
ویتكوّن “ھاكاثون الإمارات” من مجموعة من الفعالیات التي تشمل الإمارات السبع وتعكس جھود الھیئة العامة لتنظیم قطاع
الاتّصالات الھادفة إلى نشر ثقافة التحوّل الرقمي، وإتاحة الفرصة لأفراد المجتمع من مختلف الفئات لاستخدام البیانات
المفتوحة لإیجاد حلول لتحدیات معیّنة. وتتمحور التحدیات حول عدة مجالات مثل التقنیّات الرائجة، والبیئة، وبیانات
الاستدامة، والأمن والسلامة، والصحة، والتوظیف، والتعلیم، والتنمیة الاجتماعیة، والعدالة، وتعزیز أسلوب الحیاة والعلاقات
الاجتماعیّة في الإمارات العربیة المتحدة.
استمرت فعالیات “ھاكاثون الإمارات 0.2 “في الجامعة الأمریكیّة في رأس الخیمة لثلاثة أیام. استُھلت الاحتفالیة بكلمات لكلّ
من سالم الحوسني، المدیر العام لقطاع الحكومة الذكیة بالإنابة في ھیئة تنظیم الاتّصالات؛ والبروفیسور ستیفن ویلھایت، نائب
الرئیس للشؤون الأكادیمیة ونجاح الطلبة، كبیر المسؤولین الأكادیمیین في الجامعة الأمریكیّة في رأس الخیمة؛ وآمنة الشحي،
قائدة فریق الابتكار واستشراف المستقبل في ھیئة الحكومة الإلكترونیّة في رأس الخیمة؛ ولطیفة الشحي، كبیرة محلّلي
البیانات. وقد تلقى المشاركون في الھاكاثون تدریبات من قبل “مایكروسوفت” وحكومة رأس الخیمة، والھیئة الاتحادیة
للتنافسیة والإحصاء، حول مواضیع مثل الملكیّة الفكریّة، والعالم المستقل، ونمذجة المعارف والأعمال، وابتكار الأفكار، وبناء
الفِرق. وفي الیوم الثاني من الھاكاثون، عملت الفرق على معالجة التحدیات المطروحة، وقدمت حلولھا لھیئة التحكیم في الیوم
الثالث من الھاكاثون. وقد تمّ اختیار أفضل 10 فرق، والتي كان من ضمنھا فریق تابع للجامعة الأمریكیّة في رأس الخیمة.
وسیتمّ الإعلان عن أفضل 3 فرق خلال فعالیّة “ھاثاكون 0.2 “التي ستعقد في 3 مارس في دبي.
بدأ تعاون الجامعة الأمریكیّة في رأس الخیمة مع الھیئة العامة لتنظیم الاتّصالات في یونیو 2012 ،عندما زوّدت الھیئة
الطلاب الإماراتیین بعدد كبیر من المنح الدراسیة الكاملة في مجالات الإلكترونیّات والاتّصالات، وھندسة الحاسوب، وعلوم
الحاسوب. وفي یونیو 2016 ،وقّعت الھیئة العامة لتنظیم قطاع الاتصالات اتفاقیة لرعایة مركز البحوث والابتكار في مجال
تكنولوجیا المعلومات والاتّصالات “إیكونت”، وكلیّة الھندسة من خلال تمویل مشاریع تطویر البنى التحتیّة والتجھیزات
الحدیثة. وتقوم الھیئة بشكل دائم بتقدیم الدعم المالي للأبحاث التقنیّة في الجامعة.
وفي ھذا السیاق، قال سعادة سالم الحوسني، المدیر العام لقطاع الحكومة الذكیة بالإنابة: “تتقدم الحكومات في عالمنا المعاصر
نتیجة لإشراكھا جمیع شرائح المجتمع في عملیة البناء والتطویر، وفي تقدیم الرؤى والأفكار والحلول المستقبلیة. وھذا بلا شك
الھدف المرجو من ‘ھاكاثون الإمارات 2019) ‘بیانات من أجل السعادة وجودة الحیاة)، إذ یرنو إلى جذب الخبراء المھتمین
في مجال تحلیل البیانات من أجل التوصل إلى أفكار وحلول لتحدیات محددة من خلال البیانات التي تقدمھا الجھات الحكومیة.
ھذا ویسعى الھاكاثون إلى تولید أكبر قدر ممكن من الأفكار البنّاءة بغیة تصوّر القرارات والاستراتیجیات على أساسھا.
والجدیر بالذكر أنّ نسخة ھذا العام من “ھاكاثون الإمارات” غطّت العدید من المواضیع الرائجة والمتعلقة بمجالات مثل
التقنیات، والصحة، والبیئة، والاستدامة، والأمن والسلامة، والتوظیف، والتعلیم، والتنمیة الاجتماعیة، والعدالة، وتعزیز نمط
الحیاة في الإمارات العربیة المتحدة.
وفي معرض تعلیقھ، قال البروفیسور حسن حمدان العلكیم، رئیس الجامعة الأمریكیّة في رأس الخیمة: “تساھم المنافسة
بتسریع التقدّم. وتُتیح فعالیّات مثل ‘ھاكاثون 0.2 ‘للطلاب إمكانیة تطبیق المھارات التي یكتسبونھا في الصفوف لمعالجة
مشكلات العالم الواقعي، كما تقدم لھم الفرصة لتحسین العالم من حولھم، وترسیخ المفاھیم التي تعلموھا وتحمّل مسؤولیّة ما
یتعلّمونھ”.
یُشار الى أن الجامعة الأمریكیة في رأس الخیمة ھي مؤسسة تعلیمٍ عالٍ غیر ربحیة ومملوكة للحكومة وھي تقدم للمجتمع
المحلي والإقلیمي والدولي أسلوباً متكاملاً للتعلیم الجامعي ومماثلاً لما ھو معمول بھ في أمریكا الشمالیة مع تركیز كبیر على
الثقافة المحلیة الأصیلة. وھي معتمدة من قبل وزارة التربیة في دولة الإمارات العربیة المتحدة، ومعتمدة أیضاً من قبل ھیئة
الجامعات التابعة للرابطة الجنوبیة للجامعات والكلیات والمدارس (SACSCOC (منذ دیسمبر 2018 .وتقدم ما مجموعھ
22 برنامجاً معتمداً من برامج البكالوریوس والدراسات العلیا عبر مجموعة واسعة من التخصصات.
وتسعى الھیئة العامة لتنظیم الاتّصالات إلى أن تكون ھیئة رائدة في قطاع تقنیة المعلومات والاتّصالات في دولة الإمارات
العربیة المتحدة، مع الالتزام بالمحافظة على المنافسة الإیجابیّة لحمایة مصالح المشتركین في الدولة والإرتقاء بمسیرة التحوّل
الإلكتروني في الجھات الإتحادیة وخدماتھا من خلال الاعتماد على الكفاءات الوطنیّة لتطبیق أفضل المعاییر والممارسات
العالمیّة في الإشراف على معاییر وممارسات القطاع، وتشجیع الابتكار والاستثمار فیه .

اترك تعليق