الانتخابات أصبحت داء وليس دواء

0
32

الحرة نيوز –

نعم هذه الحقيقة المرة والمؤلمة على عكس جميع دول العالم بالنسبه لنا نحن بالاردن والسبب هو وضع قوانين إنتخاب نيابية أو بلديه جميعها معوجه وجميعها لا تصب لا بمصلحة الوطن ولا بمصلحة الشعب والان أصبح المواطن يشعر أن الديمقراطية عندنا أصبحت عبئ ثقيل عليه بحيث نتيجة الديمقراطية المزعومة(نعم المزعومة)الدين العام بتفاقم مستمر البطاله حدث ولا حرج الفقر أصبح مثل النار بالهشيم الواسطة والمحسوبية هي عنوان الحياة لدينا وبالتالي أصبحت العدالة مفقودة على جميع المستويات وزد على كل هذا فقدان هيبة الدولة لا بل والإعتداء على ممتلكات الدولة على إعتبار مقولة( من أمن العقاب أساء الأدب)عند البعض وزد على كل هذا فقدان الأمن والأمان التي نتغنى به فالجرائم حدث ولا حرج والقتل ولانتحار أصبح بالجملة وأصبحت اي مشكلة ولو كانت بسيطة تحدث إرباك على مستوى الوطن وأصبح الوطن بما يحتوي هو الحيط الواطي عند البعض،وزد على ذلك أصبحت قوانين الانتخاب عبارة عن(فتنه تهتك بالمجتمع وتهدد أمنه وإستقراره)ولا يزال هناك من المسؤولين لايزال كمن يكذب الكذبة ويصدقها ويقول فيه انتخابات وفيه ديمقراطية،والجواب لهؤلاء المسؤولين أقول لهم نعم فيه ديمقراطية وفيه انتخابات على شاشات التلفزيونات فقط لكي يرى العالم ويصدق أنه عندنا ديمقراطية وانتخابات ومن ثم نشحد على هذه الكذبة والخدعة ونحن بعدين كل البعد عن الديمقراطية نعم بعدين ولا نزال بتراجع وإنحدار ولو قارنا حالنا بعدونا التي هو خنجر بظهرنا ألا وهو الكيان الصهيوني لوجدنا أنفسنا بنبكي على ديمقراطيتنا بالمقارنة مع ديمقراطيته وأعتقد أن سبب وجود دولة الكيان الصهيوني واستمرارها هو ديمقراطيتها الحقيقة وهذه الحقيقة المرة لكنها حقيقة نحن ديمقراطيتنا تتخلص بالمال الاسود القذر وتتلخص بالتدخلات من الحكومة من ينجح ومن يرسب نعم وزد على ذلك عداء الناس مع بعضها البعض لا بل الحقد والكراهية وتقسيم الناس إلى فئات متصارعة الكل ينهش بالآخر والكل ينتظر الآخر لكي يأخذ ثاره وكأننا رجعنا الى الخلف الف عام بحرب داحس والغبراء واخيرا اطلب من الله عدم إجراء اي انتخابات او تأجيلها وتعديل قوانين الانتخاب لكي تصبح الانتخابات تجمع ولا تفرق أولا وثانيا لكي تصبح الانتخابات حقيقة تصب في مصلحة الوطن وليست وسيله لتدمير الوطن وسلبه ونهبه ممن يصلوا من خلال قوانين ظالمه لذلك حقيقة أصبحت الانتخابات عندنا هي عبارة عن داء وليس دواء ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
الناشط السياسي عبدالعزيز الزطيمة

اترك تعليق