العراق بصدد استثناء البضائع الأردنية من دفع الرسوم

0
32

الحرة نيوز –

أكد وزير الصناعة والتجارة المهندس يعرب القضاة أن الوزارة سترسل قائمة بالطاقة الانتاجية لاكثر من 1200 منتج الى الجانب العراقي بداية الاسبوع المقبل ، لغاية استثناء البضائع الاردنية المصدرة الى العراق من الرسوم الجمركية التي فرضتها على مستورداتها.

وأشار القضاةأن الغرف الصناعية قامت بأعداد القائمة ومخاطبة الوزارة بها ، متوقعا أن يعقد اجتماع بين الطرفين قريبا ، مبينا أن هناك جدية من قبل الجانب العراقي لاستثناء البضائع الاردنية من الرسوم الجمركية نتيجة للعلاقات الثنائية المميزة على الصعيدين السياسي والاقتصادي والقرب الجغرافي .

وأشار القضاة أن الغاية من طلب تلك القائمة من قبل الجانب العراقي هو التأكد من حجم الانتاج للمصانع الاردنية وعدم ادخال بضائع معاد تصديرها من الاردن الى العراق دون دفع رسوم جمركية والمقررة بـ30% .

وبخصوص معبر طريبيل بين القضاة ، انه ولغاية الان لم يحدد موعد محدد لاعادة فتح المعبر امام حركة النقل ما بين البلدين ، مشيرا الى ان هناك اشارات ايجابية نلمسها حاليا ما قد يعجل في فتح المعبر في الوقت الذي يكون فيه الجانب العراقي مستعدا لذلك.

وأضاف القضاة ان السوق العراقي سوق قوي ومهم جدا للصادرات الوطنية حيث يعتبر من اكبر الاسواق التصديرية للبضائع المحلية ، مشيرا الى الضرر الذي لحق بالقطاع الصناعي نتيجة اغلاق معبر طريبيل الحدودي والاوضاع الامنية في العراق.

وكان العراق قد فرض ضريبة تقدر بـ 30% على الصادرات الاردنية اليه خلال الشهر الماضي مما جعل العديد من الصناعيين والمصدرين الاردنيين يطالبون الحكومة ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة بالتواصل مع الجانب العراقي لاستثناء الصادرات الاردنية من هذه الضريبة.

وتعتبر العراق من اهم الاسواق التصديرية للصناعات الوطنية حيث تشكل صادراتنا ما يقارب 1.4 مليار سنويا تراجعت الى اكثر من النصف جراء الاغلاق الحدودي بسبب الاجراءات الامنية التي اتبعتها الحكومة العراقية في تأمين الطريق أمام حركة البضائع.

ويشار إلى أن الصادرات الوطنية تراجعت خلال العامين الماضيين إلى العراق بنسبة 40 % وبقيمة 695 مليون دولار خلال العام الماضي، بينما كانت تبلغ 1.2 مليار دولار في العام 2014.

وشهدت الاشهر الثمانية الأولى من العام الحالي تراجعا في الصادرات الأردنية إلى العراق بنسبة 40.6 %، لتصل الى 212.3 مليون دينار، مقابل 357.6 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وكان السبب الرئيسي في هذا التراجع يعود إلى استمرار إغلاق معبر طريبيل الحدودي بين البلدين

اترك تعليق