الحرة نيوز –

عيّنت وزارة العدل الأميركية ليل الأربعاء الخميس المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر محققا خاصا مهمته اجراء تحقيق في مسألة تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية في 2016، في تطور يأتي في غمرة الاتهامات الموجهة للرئيس دونالد ترامب بالسعي لاعاقة هذا التحقيق.

وقال مساعد وزير العدل رود روزنشتاين في بيان اعلن فيه تعيين مولر في هذا المنصب ان “قراري لا يعني ان هناك جرائم ارتكبت او ان هناك ملاحقات يجب ان تتم”.

واضاف انه “نظرا الى فرادة الظروف الراهنة فان المصلحة العامة تقتضي مني ان اضع هذا التحقيق تحت سلطة شخص يتمتع بدرجة ما من الاستقلالية تجاه هرمية السلطة الاعتيادية”.

من جهته عبّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الأمل في ان يتم الانتهاء “سريعا” من التحقيق. وقال في بيان “كما قلت مرارا، فإنّ تحقيقاً شاملاً سيؤكد ما نعرفه بالفعل: ليس هناك أيّ تواطؤ بين فريق حملتي وبين جهة أجنبية”.

ويأتي هذا الاعلان بعد اسبوع ونيف على القنبلة التي فجرها ترامب باقالته مدير الاف بي آي جيمس كومي بصورة مفاجئة وما تلا ذلك من اتهامات وجهت الى الرئيس بمحاولة عرقلة التحقيق في هذه القضية.

ومنذ إقالة كومي تطالب المعارضة الديموقراطية بتعيين “مدع عام يتمتع بوضعية خاصة” تتيح له ان يكون اكثر استقلالية تجاه السلطة، للاشراف على التحقيق الذي تجريه الشرطة الفدرالية في هذه القضية.-

اترك تعليق