الحرة نيوز –

أكد القيادي في جماعة الاخوان المسلمين زكي بني ارشيد أهمية “أن نفهم طبيعة المتغيرات الكبرى التي اجتاحت الواقع المحلي والإقليمي والدولي خلال العقد الثاني من القرن الحالي”.

وقال بني ارشيد على صفحته الفيسبوكية اليوم الخميس:

اذا كان قانون التحدي والاستجابة هو أحد محركات التاريخ، وقانون السببية الذي ارسى قواعده عالم الاجتماع الفذ ابن خلدون كفيل بتفسير حركة التدافع السياسية والاجتماعية التي شهدتها المنطقة في السنوات القليلة الماضية، فيصبح من الاهمية بمكان أن نفهم طبيعة المتغيرات الكبرى التي اجتاحت الواقع المحلي والإقليمي والدولي خلال العقد الثاني من القرن الحالي،

هل توقفت حركة السير؟

ام أننا لم نعد نشعر بسرعتها ؟

ولا الليل سابق النهار وكلٌ في فلكٍ يسبحون.

اترك تعليق