15 الف مواطن في الاغوار يفتقدون للمدارس والمراكز الصحية

0
16

الحرة نيوز –

رغم مكانة منطقة وقاص الواقعة في لواء الغور الشمالي الدينية والسياحية، لوجود مقام الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص، إلا أن تلك المنطقة بحسب سكانها مهمشة، نظرا لغياب العديد من الخدمات عنها، ومنها عدم توفر مدارس اساسية، ومركز صحي.
كما أن وجود أعداد كبيرة من الأسر الققيرة في البلدة، يجعل بعض المنتفعين من المعونة يذهبون الى مناطق أخرى لاستلام معونتهم، لعدم وجود مكتب بريد يخدمهم، مما يترتب عليهم مشقة وتعب وخاصة في فصل الشتاء، حيث تشهد المنطقة في بعض الأحيان اغلاقات وفيضانات وسيول تصل الى المنازل احيانا.
ويضطر بعض الاهالي، بحسب المواطن خالد العمري، إلى تسجيل ابنائهم في مدارس بعيدة أو في مدارس “الاونروا”، التى تشهد حالة من الاكتظاظ، وذلك لعدم توفر مدرسة أساسية في المنطقة تخدم السكان، الذين يبلغ عددهم حوالي 15 الف نسمة موزعين على حوالي 6 مناطق سكنية متباعدة عن بعضها البعض.
وأكد العمري ان الظروف المالية التى يعانيها أهالي اللواء، تحول من قدرة أولياء الامور على الاستمرار في تدريس ابنائهم في المدارس الخاصة، إذ يضطر الاب الى العمل في أعمال أخرى إضافية ليتمكن من دفع اقساط ابنه والتى وصفها بالباهظة.
ويشير إلى خلو المنطقة من مركز صحي، حيث يضطر السكان الى الذهاب الى مركز صحي في منطقة إسكان قليعات،وهي لا تتبع تنظميا لبلدية معاذ بن جبل، وأن عملية الذهاب مكلفة جدا، اذ تحتاج المراجع في كل زيارة الى وسيلة نقل من والى المركز الصحي مما يرهق ذلك ميزانية العائلة.
وفي مناطق مجاورة لوقاص تابعة لبلدية معاذ بن جبل، تنتشر الكلاب الضالة بين الأحياء السكنية،والقوارض والحشرات الطائرة والزواحف التى تتكاثر جراء غياب اعمال النظافة عن المنطقة، في ظل غياب الجهات المعنية، بحسب المواطن عبد الخالق رضا المحمود من سكان المنطقة.
واشار المحمود، إلى تعرض العديد من الاطفال الى مهاجمة الكلاب الضالة أثناء ذهابهم الى المدارس،داعيا الى الاهتمام بالمنطقة وتقديم الخدمات لها.
وبين أنه يوجد أراضي في بلدة أبو نصير كان من المفترض إنشاء مدرسة عليها أو مركز صحي، ولغاية الان لم ينفذ ذلك، لافتا الى ان الوعود سمعها الناس منذ أكثر من عشر سنوات.
وتشكو ( أم محمد) والتي تتقاضى معونة وطنية من عدم توفر مكتب بريد في المنطقة،ويقوم موظفو المعونة بتسليم المنتفعين في مكتب بلدية منطقة وقاص، مما يعرضهم الى العديد من الاحراجات والمضايقات النفسية، لأن مثل هذه الحالات تحمل خصوصية وخاصة أن حالات من المنتفعين من المطلقات والإرامل وزوجات سجناء وكبار سن ، مطالبة بانشاء مكتب بريد في المنطقة اسوة بالمناطق الاخرى .
وتقول تغيب عن مناطق البلدة في مداخلها ومخارجها الحاويات ، إذ تنتشر الحاويات على جوانب الطرق الرئيسية وعلى مداخل البلدة في ظل غياب الجهات المعنية .
وأكد رئيس مجلس محلي منطقة وقاص عبدالله سعيفان،أن البلدة تعاني من قلة النظافه لعدم توفر عمال في البلدية، مشيرا الى أن 4 يخدمون حوالي 15 الف نسمة، اثنان منهم على ارض الواقع و2 يعملون على الضاغطة،كما ان الظروف المالية التى تعانيها البلدية لا تسمح في الوقت الحالي بتعيين أي عامل، مما ينذر ذلك بوقوع كارثة بيئية .
واشار سعيفان إلى ان تفاقم أزمة النظافة في الوقت الحالي جراء قيام العمال بتنظيف الاودية والمهارب الصحية،ما يشغلهم عن نظافة الحارات والشوارع العامة .
وأكد سعيفان لنه عمل على ضبط الموظفين في المنطقة من خلال الالتزام بالدوام الرسمي، مشيرا الى انه على استعداد لأستقبال أي ملاحظة عن المنطقة.
ويعيش أهالي المنطقة حالة من عدم الاطمئنان الامني في الاونه الاخيرة اذ شهدت المنطقة ,حالة من عدم الاستقرار جراء وقوع 3 عمليات سرقه متتالية دون ان تقوم الاجهزة الامنية في القاء القبض على السارقين،حيث طالبوا بتكثيف الدوريات في المنطقة وتعزيز التواجد الامني للحد من مشكلة السرقة.
ومن جانبة اكد مدير صحة مديرية لواء الغور الشمالي الدكتور عمر التهتموني ان عملية انشاء مركز صحي في المنطقة يعتمد على المطالبات البلديه والمجلس المحلي موكدا في حال وجود أي مخاطبات من المعنين سيقوم برفعها الى الوزارة لغاية النظر فيها.
ويرى التهتموني ان المركز الصحي الموجود في منطقة الاسكان يفي بالغرض في الوقت الحالي ويناسب عدد السكان رغم بعد المسافه مشيرا الى ان اللواء مغطى بالعديد من المراكز الصحية والمستشفيات.

اترك تعليق