تأجيل فتح سوق العارضة المركزي

0
25

الحرة نيوز –

أرجأت إدارة سوق العارضة المركزي افتتاح السوق الذي كان مقررا مطلع الشهر الجاري إلى بداية تشرين الثاني المقبل نتيجة تأخر الإنتاج الزراعي في وادي الأردن. وبحسب مدير السوق المهندس أحمد الختالين فان تأخر الإنتاج دفع بالتجار والمصدرين إلى تأجيل العمل لحين ورود كميات كافية، عازيا هذا التأخر الى استمرار العوائق التي أجبرت المزارعين على تأخير الزراعات المبكرة وأهمها النقص الحاد بالعمالة الزراعية ونقص السيولة المادية وامتناع الشركات عن توفير الدعم اللازم لهم. واضاف الختالين ان ارتفاع درجات الحرارة خلال شهري آب وأيلول دفعت بالمزارعين الى تأجيل زراعة الأشتال لحين اعتدالها، لافتا إلى أن الموسم الحالي شهد تراجعا في الزراعات المبكرة نتيجة تخوف المزارعين من تدني الأسعار مع استمرار الأحداث الجارية في دول الجوار. وتوقع الختالين أن يبدأ السوق باستقبال المنتوجات الزراعية خلال الأسابيع القادمة، مبينا أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لاستقبال باكورة الإنتاج الزراعي المبكر في وادي الأردن. ويعتبر سوق العارضة المركزي من الأسواق الموسمية، إذ يبدأ عمله في تشرين الأول وينتهي في حزيران من كل عام، وهي الفترة التي يندر فيها الإنتاج المماثل للإنتاج الزراعي في دول الجوار والدول الأوروبية حيث الأجواء الباردة. ويرى الختالين أن استمرار اغلاق الاسواق التصديرية الرئيسة يعد احد اهم أسباب عزوف التجار عن العمل في وقت مبكر، مبديا عدم تفاؤله بتحسن الموسم الزراعي لنفس السبب رغم تفاؤل المزارعين بفتح معبر ‘طريبيل’ والتلميح بفتح معبر ‘نصيب’ مع سورية. ويرى التاجر عيسى أبو زر أن تأخر الإنتاج بكميات وافرة حدا بمعظم التجار إلى تأجيل افتتاح محالهم في السوق، موضحا أن الإنتاج في وادي الأردن ما زال في بدايته، والكميات المنتجة حاليا لن تمكنهم من تغطية نفقات عملهم. وأضاف ابو زر أن الإنتاج الشفوي والصحراوي لا زال في ذروته ما يدفع بالتجار إلى صب اهتمامهم على البيع والشراء فيه، خاصة وأن سوق عمان المركزي يستقطب معظم هذا الإنتاج، مبينا أن الظروف الجوية التي شهدتها المنطقة الشهرين الماضيين أضرت كثيرا بالإنتاج في الوادي وتسببت بتأخره.

اترك تعليق