هنية يستنفر “حماس” ويدعو ليوم غضب غدا

0
7

الحرة نيوز –

اعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية النفير العام داخل حركة حماس لمواجهة المتطلبات الخطيرة للمرحلة الراهنة على إثر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بنقل سفارة بلادة الى القدس واعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال االإسرائيلي.

وقال هنية في خطاب متلفز اليوم “الشعب الفلسطيني وفصائل العمل الوطني والإسلامي هي في اجتماع مفتوح ودائم ولقد أعطينا التعليمات لكل أبناء الحركة وجميع الأذرع أن تكون على جهوزية تامة لأي تعليمات وأي أوامر تصدر لمواجهة هذا الخطر الاستراتيجي الذي يهدد القدس”.

واضاف “إننا في لقاءات متواصلة على مستوى قيادة حماس وعلى مستوى الضفة الغربية وقطاع غزة والخارج، وأعطينا تعليمات لكل أبناء الحركة بإعلان نفير داخلي للتحضير للمرحلة القادمة”.

ودعا هنية لاعتبار يوم غد الجمعة يوم غضب وبداية تحرك جديد لمواجهة مخططات الاحتلال في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، مشددا على أنه لا متسع للخلافات الداخلية ويجب التفرغ للقضايا المصيرية.

ووصف هنية قرار ترمب بالعدوان على الشعب الفلسطيني ومقدساته ويمثل تحديا استراتيجيا يهدد مكانة الفلسطينيين والأمة من خلال الاعتداء على القدس”.

وشدد على وجوب إعادة ترتيب المشهد الفلسطيني والأولويات أمام المؤامرة الخطيرة المتمثلة بقرار ترمب “وفي مقدمة ذلك الإعلان بكل وضوح أن عملية ما يسمى بالسلام قُبرت مرة واحدة وإلى الأبد ولا يوجد شيء يسمى عملية سلام أو صفقة قرن”.

وطالب هنية بالإسراع في تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية وتجاوز الحديث عن مرحلة إنهاء الانقسام بالذهاب سريعًا إلى ترتيب الأطر القيادية لوضع استراتيجية المواجهة مع الاحتلال والإدارة الأمريكية وسياساتها داخل فلسطين.

كما أكد ضرورة عقد اجتماع فلسطيني جامع بشكل عاجل تشارك فيه القيادات الفلسطينية والأمناء العامون لدراسة الوضع الراهن والاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة.

وقال “سنعمل على إطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال فلا يوجد اليوم أنصاف حلول والتحرك في المربعات الضيقة لنطلق العنان لكل أبناء الشعب الفلسطيني للتعبير عن الغضب والتمسك بحقهم “.

وأضاف “إننا نطالب وندعو بل ونعمل وسنعمل على إطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال، فلا يوجد اليوم أنصاف حلول ولا التحرك في المربعات الضيقة، لنطلق العنان لكل أبناء الشعب الفلسطيني ليعبروا عن الغضب”.

كما طالب بإعادة ترتيب المشهد العربي على قاعدة مواجهة هذا الاعتداء الحاصل على القدس، داعيا إلى وقفة عربية وإسلامية جادة من أجل القدس وأن يتوقف الصراع الذي يدور في المنطقة أيا كانت الأسباب والمبررات.

وقال هنية “نحن اليوم لسنا بصدد محاكمات بل أمام خطر استراتيجي يهدد مدينة القدس لذلك ندعو الدول العربية لتتخذ القرارات التي تنتظرها شعوب هذه الأمة والتي ينتظرها شعبنا الفلسطيني وهو الإعلان صراحة عن مقاطعة الإدارة الأمريكية فيما يمس الحقوق الفلسطينية”.

وشدد على أننا “نقف اليوم أمام منعطف تاريخي تمر بها قضيتنا ومن قلبها القدس وتمر بها أمتنا العربية والإسلامية بعد هذا القرار الأخرق الظالم الذي اتخذته الإدارة الأمريكية باعتراف مزعوم بأن القدس عاصمة لما يسمى بالكيان الإسرائيلي”.

وقال “إننا إذ نقف أمام هذه المعادلة الجديدة، فنحن مطالبون أيضا باتخاذ قرارات ورسم سياسات ووضع استراتيجية لمواجهة المؤامرة الجديدة على القدس وعلى فلسطين”.

وتابع “نقول بكل وضوح أن هذا الانحياز السافر من أمريكا للعدو، وهذا التحالف الشيطاني الذي يقرر لوحده مصير القدس، يستوجب منا وضوحا كالشمس لا تأويل فيه ولا غموض، ليؤكد اليوم بأن القدس موحدة هي فلسطينية عربية إسلامية، وهي عاصمة دولة فلسطين كل فلسطين”.

اترك تعليق