الرمثا يبحث عن الصدارة في مواجهة العقبة

33

الحرة نيوز –

تقام اليوم مباراتان في انطلاق الجولة الـ13 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم؛ حيث يلتقي الأهلي “14 نقطة” مع ذات راس “14 نقطة” عند الساعة 3 عصرا على ستاد عمان، فيما يشهد ستاد تطوير العقبة عند الساعة 5.30 مساء لقاء العقبة “8 نقاط” والرمثا “27 نقطة”.
الأهلي * ذات راس
تكمن أهمية المباراة بالنسبة للفريقين في فض الشراكة والبحث عن مركز أكثر تقدما والابتعاد عن مواقع الخطورة، لذلك سيدفعان بكامل أوراقهما في مواجهة اليوم سعيا لإضافة ثلاث نقاط الى رصيدهما، وبالتالي يتوقع أن تشهد المباراة إثارة وندية تحتاج فقط الى أن تجسد على أرض الميدان، وهذا ما سيضعه فرسان الفريقين نصب أعينهم.
فريق الأهلي المنتشي بالفوز على البقعة سيدفع بكامل أوراقه في المواجهة، وهذا ما سينتهجه مدرب الفريق من خلال العمل على تأمين الخط الخلفي ومراقبة مهاجمي ذات راس، قبل أن يتكفل عبيدة السمارنة في قيادة الهجمات بالتعاون مع موسى الزعبي ومحمود شوكت ويزن دهشان، وستكون مهمة هذا الرباعي مزدوجة في تعطيل خط وسط ذات راس، وشن الهجمات على مرمى الحارس أنس طريف عبر البحث عن أقصر الطرق المؤدية اليه، أو محاولة إمداد الثنائي محمود وادي ومحمد بلح بالكرات لتولي هذه المهمة.
مدرب ذات راس، راتب العوضات، يدرك جيدا حاجة فريقه للفوز بعد الخسارة الماضية أمام الوحدات، لذلك سيعمد الى الموازنة بين الواجبين الدفاعي والهجومي خاصة في منطقة الوسط التي يعتمد عليها في جني النقاط، وسيتولى نبيل أبوعلي إدارة دفة عمليات فريقه بمساعدة محمد طلعت وأنس حجي وعمر الشلوح، وسيكون الاعتماد بشكل أساسي على الأطراف التي تهدف الى خلخلة دفاعات الأهلي، قبل إرسال الكرات العرضية والطويلة الى رضا العزوفي وفخر الدين قلبي.
شباب العقبة * الرمثا
كلاهما حقق نتيجة إيجابية في الجولة الماضية ويتمسك بالفوز سعيا للوصول الى هدفه، وتبدو الفرصة مواتية أمام الرمثا رغم عناد خصمه، وفي ضوء النهج الهجومي الذي سيكون الهاجس، فإن الانفتاح الدفاعي سيطل برأسه على أحداث اللقاء.
الرمثا ظهرت خطوطه أكثر ترابطا وطغى النضوج على الأداء، ولعل ما يميز الرمثا هو خطه الأمامي الذي أصبح مرعبا بوجود الدوني واللحام وشوكان ومن خلفهم أبوهضيب وأبوزيتون وعدوس والسباح، وهؤلاء يشكلون ثقلا كبيرا على دفاعات العقبة، ولعل هذا سيزيد من العبء على الخط الخلفي لشباب العقبة ويجعل منذر رجا وزكي أبوليلى ورفاقهما يتمترسون في الخلف لحماية شباك الحارس أنس الخلايلة.
وعلى الجانب الآخر، وفي الوقت الذي سيندفع فيه الرماثنة، لن يكون لاعبو العقبة في حالة تقوقع، فهم يملكون أطرافا قوية بوجود أنس فرحات وخلدون الخوالدة.
وسيقوم العزة والعدوان ومجدي العطار بالدور المحوري، وسيعملون على توزيع الأدوار وتربيط مفاتيح اللعب الرمثاوية ومن ثم التقدم لإسناد فوكاس وعدي القرا في الأمام بحثا عن الوصول الى مرمى الرمثا.

اترك تعليق