نصائح لرئيس الوزراء

87

الحرة نيوز – د . سطام حاكم الفايز

يقوم في هذه الاثناء رئيس الوزراء د.عمر الرزاز بمشاورات لتشكيل فريقه الوزاري وحسب ماهو واضح للجميع فهو ليس على عجلة من أمره بعكس رؤساء الحكومات السابقين الذين كانوا يشكلون حكوماتهم بين ليلة وضحاها وعلى فنجان قهوة كما يقولون بل كانت تأتيهم الأسماء جاهزة فيوافقون عليها والنتيجة كما رأينا فمثل تلك الحكومات كانت عبئا على المواطن وهي المسؤول عن الحال المزري الذي وصل اليه الأردن

نقول للرزاز على بركة الله  رغم أننا نعلم أن مهمته لن تكون سهلة حيث سيصطدم بمراكز القوى والمتنفذين من الانتهازيين والنفعيين ومن تضررت مصالحهم عند قدوم هذه الحكومة وهذا هو قدر الذي يعمل باخلاص حسب ماعلمنا واطلاعنا على تصريحات رئيس الحكومة الجديد من حيث أنه سيقوم بالعديد من الخطوات الاصلاحية وهي خطوات جديدة بالنسبة لبلد مثل الأردن عانى لفترة طويلة من الفساد والواسطة والمحسوبية وهدر موارد هذا البلد من قبل فئة لاتخاف الله غلبت مصالحها على المصلحة الوطنية

وسمعنا من جملة ماسمعنا أن الرزاز رفع مذكرة للملك لتخفيض رواتب الوزراء والنواب والأعيان واذا ماكانت هذه الخطوة صحيحة فهي بالاتجاه الصحيح فالوزارة أو النيابة هي عمل عام وخدمة للمواطن وعمل تطوعي والاصح أن تكون بدون مقابل واذا كان لابد لامانع من تخصيص مصاريف ضيافة لكل مسؤول

مهمة الرزاز لن تكون سهلة خاصة مع مجلس النواب الذي يحاول افشال مهمته وهو لم يبدأ بعد ولم يشكل حكومته وكما ينطبق هذا الوضع على مجلس النواب فهو ينطبق على جهات أخرى حيث يتم السعي لوضع العراقيل واحباط مهمته رغم ان المواطن بحاجة لحكومة تحمل مثل هذه المواصفات يصر رئيسها على المضي بخطة اصلاح اقتصادية وسياسية شاملة وأعلن عن بعض من ملامح هذه الخطة ونأمل أن يضع نصب عينيه مكافحة الفساد وتقديم رموزه للمحاكم والحفاظ على موارد الدولة وتحويل اقتصاد الدولة الى اقتصاد منتج لايعتمد على المساعدات والمنح لأن المساعدات والمنحة مرتبطة بالتغيرات السياسية وقد تتوقف بأي لحظة

نشد على يده ونقول له على بركة الله ونقول له اختار القوي الأمين ليعمل في حكومتك

اترك تعليق