مؤامرة تستهدف أمن الأردن

7889
د.سطام الفايز
مايحدث في الأردن هو تخريب متعمد ومن يقومون بذلك سيدفعون ثمنا فادحا لهذه الجريمة ..
نريد القول أن الوقفات والاعتصامات التي تشهدها منطقة الدوار الرابع ليست بريئة وعلى المواطن الذي خرج وراء عواطفه وانجر لمثل هذا الأمر أن يراجع موقفه فمن يقفون خلف هذه الفتنة هم أنفسهم الذين حولوا سوريا والعراق وليبيا الى ساحة حرب انها المنظمات الخارجية التي لها عيون وأذرع في وسماسرة في الأردن همهم الحصول على الأموال حتى لو كان الثمن لاسمح الله هو أمن واستقرار الأردن
نستغرب بطئ تحرك الأجهزة الأمنية ونطلب منها المسارعة لاجتثاث هذه الفتنة ..نعم مايحدث خطير جدا والسكوت عنه هو جريمة سيدفع الوطن ثمنها ..
نؤكد مرة أخرى أن هذه الوقفات التي صرنا نشاهدها من وقت لآخر ليست بريئة وتوجد أيدي خفية تحرك المواطن وتستخدمه كوسيلة لتحقيق أهدافها ونحن نعرف أهدافها تماما وقد راقبنا ماذا فعلت مثل هذه الأيدي ومنظمات التمويل الخارجي في تلك البلدان التي دخلت في دوامة من العنف والدمار فقد كانت البداية كما يحدث الآن في الأردن اعتصامات ووقفات تحت ستار حرية التعبير عن الرأي
التعبير عن الرأي ليس بهذه الوسيلة وليس بالاستجابة لدعوات الجهات التي تهدف الى زعزعة استقرار البلد نعم التعبير عن الرأي لايكون بالاساءة لجلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله فالملك خط أحمر ولايقبل أي مواطن أن يتم الاساءة لشخص ومقام الملك فالملك قدم الكثير للأردن ويقوم بواجبه على أكمل وجه
نعم مايحدث في الأردن بمنتهى الخطورة والأمور تسير للأسوأ وهذه الجهات تستغل الظروف المعيشية التي يمر بها المواطنين وترفع الشعارات البراقة ونفس هذه الشعارات كانت ترفعها نفس الجهات المشبوهة بعض البلدان المجاورة ووعدت الناس بالجنات عند حدوث التغيير وبدلا من هذه الجنات رأينا أنها تحولت الى جهنم ولم تتغير حياة المواطن
نطلب من الأجهزة الأمنية التحرك الفوري لحماية الوطن والمواطن والحفاظ على الأردن من هذه الهجمة الخارجية التي يتعرض لها في الوقت الحالي فالوقت لايحتمل المزيد من الانتظار نقول جميع ذلك لأننا نعرف الكثير ونراقب تطورات الأوضاع ونضع أيدينا على قلوبنا أما عن موقفنا نحن كمواطنين وماذا سنفعل لحماية الوطن فلدينا الكثير وسنقف في وجه أي محاولة من هذا النوع .

اترك تعليق