توجّھات جدیدة في مجال إدارة الطاقة تحدثّ تغیرات جذریة في قطاع إدارة المنشآت في منطقة دول مجلس التعاون الخلیجي

6896

الحرة نيوز –

في ظلّ التطورات التكنولوجیة السریعة والثورة
الرقمیّة في مختلف القطاعات، بدأت شركات إدارة المنشآت حالیّاً خوض تحولات جذریة لمواكبة المتطلّبات الجدیدة في سوق
العمل. ولم یعد التنافس في القطاع والحفاظ على الأھمیّة دون اتّباع التوجّھات الكبرى خیاراً لمزوّدي خدمات إدارة المنشآت
الذین یعملون وفق حافظات الخدمات التقلیدیّة. وفي الوقت الحالي، بات من الضروريّ أكثر من أيّ وقتٍ مضى لشركات
إدارة المنشآت أن تنتقل إلى دمج خدمات إدارة مكان العمل، والتقنیّات الذكیّة، وإدارة الطاقة ضمن عروضھا.
وتُعدّ إدارة الطاقة إحدى التوجّھات الأسرع نموّاً والتي تُحدث تحوّلاً جذریاً في قطاع إدارة المنشآت. ویناقش تقریر “إدارة
الطاقة” الصادر مؤخّراً عن قسم ممارسات “الطاقة والبیئة” في “فروست آند سولیفان” التوجّھات المتنامیة في قطاع إدارة
الطاقة، وازدیاد الطلب على تحسین الأداء في قطاع الطاقة، وتوقّعات السوق التعاقدیّة في دول مجلس التعاون الخلیجي،
وفرص النموّ، وغیرھا.
یرجى الضغط ھنا للاطّلاع مجاناً على التقریر والمزید من المعلومات حول ھذا التحلیل.
وقالت آنا سوخیشفیلي، كبیرة المستشارین لشؤون الطاقة والبیئة في مجال الممارسات الصناعیّة لدى “فروست آند سولیفان”،
في ھذا السیاق: “تواجھ الشركات التي تقدّم خدمات تقلیدیّة لإدارة المنشآت خطراً كبیراً یھددھا بفقدان أعمالھا مع مزوّدي
خدمات الطاقة النظیفة. ویتوجّب على الشركات استكشاف الفرص المتاحة لتصبح من المزودین المتكاملین لخدمات إدارة
المنشآت، لتتمكّن من التنافس مع الجھات الفاعلة في قطاع الطاقة النظیفة في بناء سوق إدارة الطاقة”.
وسنقوم فیما یلي بتسلیط الضوء على بعض فرص النموّ لمزوّدي الخدمات المتكاملة لإدارة المنشآت:
 التحوّل إلى شركات لخدمات الطاقة حاصلة على اعتماد من مزودي خدمات إدارة المنشآت
 تقییم نماذج الأعمال التعاقدیة في مجال أداء الطاقة، وتحدید النموذج الملائم
 ترسیخ شراكات مع شركات متمیّزة لخدمات الطاقة والمؤسّسات المالیّة
وحقّقت شركات إدارة المنشآت المتكاملة منذ وقتٍ طویل قیمة إضافیّة لخدمات إدارة الطاقة لأعمالھا وعملائھا وللبیئة في
نھایة المطاف. ویتخطّى اقتراح قیمة إدارة الطاقة المنافع الناتجة عن كفاءة الطاقة؛ ویسمح للمستخدمین النھائیّین الوصول إلى
بیانات إدارة الطاقة لاتخاذ قرارات أفضل، وزیادة إنتاجیّة الأعمال، والتعاقد الناجح على صعید الأداء. وبینما یتمّ غالباً تقدیم
المشاریع الاعتیادیّة لإدارة الطاقة من قبل شركات خدمات الطاقة، یبدأ حالیّاً مزوّدو خدمات إدارة المنشآت ببناء القدرات
لمنافستھم بشكلٍ كامل، ما یسمح بالتالي بالاستحواذ على تراخیص شركات خدمات الطاقة حول العالم.
ولا یزال التعاقد في مجال تحسین الأداء لشركات إدارة المنشآت وشركات خدمات الطاقة في دول مجلس التعاون الخلیجي في
مراحل التطویر الأولى. ویُعتبر ذلك نتیجةً للعوائق مثل الوصول إلى التمویل، والبیئة التنظیمیّة غیر المكتملة، والوعي
المحدود في ھذا المجال. وعلى الرغم من ذلك، أدّى تأسیس شركات متمیّزة لخدمات الطاقة في الإمارات العربیة المتحدة
والمملكة العربیة السعودیّة، في عامَي 2013 و2017 على التوالي، بإلغاء عوائق الدخول إلى ھذا القطاع بدرجة كبیرة
خاصّةً في الإمارات العربیة المتحدة (انطلاقاً من تواجد شركة “الاتحاد إسكو” منذ فترة أطول في السوق).
وأفادت سوخیشفیلي: “لا یفھم الكثیر من مطوّري ومالكي المنشآت أھمیّة التعاقد في مجال تحسین الأداء في قطاع الطاقة.
ویبقى السؤال دائماً ‘كیف سنستفید من ھذا؟’. وعلى الرغم من رؤیة المنافع الواضحة لتطبیق تدابیر كفاءة الطاقة، إلاّ أنّ
تمویل المشروع یصبح تحدیاً فعلیاً”.
وعلى الرغم من ھذه التحدیات، إلاّ أنّ ھناك إمكانات كبیرة في مجال إدارة الطاقة في دول مجلس التعاون الخلیجي. وتُعتبر
البنیة التحتیّة القائمة قادرة على الاستفادة من عملیات التحدیث واسعة الانتشار، ویُسھّل ھذه العملیة كونھا جدیدة نسبیاً
ومتطوّرة بشكلٍ مناسب.
وتضطلع شركات إدارة المنشآت بدور محوريّ في ھذا القطاع، وتتمتّع بالقدرة على تحقیق مكاسب كبیرة في ظلّ تطوّر ھذه
السوق. وعلى الرغم من ذلك، یتطلّب الأمر تخطیطاً وأبحاثاً شاملة، لتقوم شركات إدارة المنشآت بالاستعداد للعمل في ھذا
القطاع. ویُعتبر كلّ من إدارة دیمومة العقود، والتحوّل من نموذج الخدمات إلى نموذج یستند بقوةٍ إلى الأصول، ومتطلبات
القوّى العاملة عالیة التدریب، جوانب تتطلّب إعادة تحدید الطریقة التي اعتادت شركات إدارة المنشآت العمل بموجبھا.

اترك تعليق