فوسیرا تطرح جھاز سمارت بادج الجدید القابل للارتداء المصمم خصیصاً للعاملین في مجال الرعایة الصحیة

4105

الحرة نيوز –

أعلنت الیوم شركة “فوسیرا كومیونیكیشنز” (المدرجة في
بورصة نیویورك تحت الرمز: VCRA:NYSE ،(وھي شركة رائدة تحظى بتقدیر كبیر في مجال حلول تدفق العمل
والاتصالات السریریة، عن إطلاق فئة جدیدة من أجھزة الاتصال القابلة للارتداء التي من شأنھا تمكین المرونة
السریریة وتسریع وتیرة رعایة المرضى. یجمع جھاز “سمارت بادج” من “فوسیرا” بین إمكانیة استخدام الھاتف
الذكي مع شارة “فوسیرا” بدون استخدام الیدین من أجل إعادة رسم معالم الاتصال في مجال الرعایة الصحیة.
وقال برنت لانج، الرئیس والرئیس التنفیذي لشركة “فوسیرا” في معرض تعلیقھ على ھذا الأمر: “تقضي مھمة
‘فوسیرا’ في تحسین حیاة المرضى والأسر وفرق الرعایة لأكثر من 18 عاماً؛ وبناءً على ملاحظات العملاء، قمنا
بتصمیم مدروس لجھاز ذكي، أنیق، خفیف الوزن وقابل للارتداء، بھدف تسھیل التواصل والتعاون بین فرق الرعایة
الصحیة”. وأضاف: “صُمم جھاز ‘سمارت بادج’ الجدید خصیصاً للاستفادة من قدرات البرمجیات الكاملة لمنصة
‘فوسیرا’ الموسعة التي تشمل الاتصال الصوتي والمراسلة والتنبیھات والإنذارات السریریة وغیرھا المزید، وذلك
باستخدام شاشة عرض كبیرة تعمل باللمس”.
أما المیزة الأھم التي یحظى بھا “سمارت بادج” الجدید مقارنة مع الإصدارات السابقة لأجھزة الاتصال القابلة
للارتداء، فھي حجم الشاشة التلامسیة الذي یبلغ 4.2 بوصة، ما یسھم في تمكین الأطباء من تلقي وقراءة الإشعارات
ضمن السیاق الخاص بالمریض. على سبیل المثال، یمكن للممرضة التي تتلقى إنذاراً من مریض یعاني من تعفن
الدم رؤیة رقم غرفتھ، إضافة إلى اسمھ وعمره ومؤشراتھ الحیویة عبر شاشة الجھاز. كما تتیح الشاشة الكبیرة
للأطباء إمكانیة رؤیة قوائم الاتصال، فضلاً عن قراءة وإرسال الرسائل النصیة مباشرة من جھاز “سمارت بادج”
خاصتھم.
وفي حین أن حجم شاشة ھذا الجھاز یعد أكبر من شاشة شارة “فوسیرا” الأصلیة إلا أن “سمارت بادج” الجدید یبقى
صغیر الحجم وخفیف الوزن وقابل للارتداء ومثالي للأطباء دائمي الانشغال الذین یحتاجون إلى استخدام أیادیھم
لتوفیر الرعایة للمرضى. وتعمل المیكروفونات والسماعات المحسنة على تمكین الأصوات عالیة الجودة أثناء
التواصل مع الزملاء عبر وضع السماعات على الأذنین بدون استخدام الیدین. وصُمم أیضاً زر جدید یعمل بلمسة
واحدة ومخصص لحالات الذعر یمكّن طاقم الموظفین من الحصول على الدعم اللازم في حالات الطوارئ بشكل
أسرع وأسھل. بالإضافة إلى ذلك، یتمیز “سمارت بادج” بعمر البطاریة الطویل، ومنافذ شحن الـ”یو إس بي”
والمنافذ الخاصة بسماعات الرأس، فضلاً عن تصمیم متین ومقاوم للماء.
ومن جھتھ، قال توم ستافورد، نائب الرئیس والرئیس التنفیذي لشؤون المعلومات في شركة “ھالیفاكس ھیلث”:
“یشكّل ‘سمارت بادج’ من ‘فوسیرا’ عاملاً یغیر قواعد اللعبة في مجال الرعایة الصحیة، ومن شأنھ تعزیز طریقة
تواصل فرق الرعایة والتعاون مع المرضى وتوفیر الرعایة لھم”. وأضاف: “أُعجبت بالفعل بمدى صغر حجم وخفة
وزن ھذا الجھاز على الرغم من شاشتھ الكبیرة المصممة خصیصاً لإرسال وتلقي الإشعارات، والتي تعمل باللمس
أیضاً. وھذا دلیل آخر على أن ‘فوسیرا’ تلقي آذاناً صاغیة إلى مطالب عملائھا لتصمیم ھذا النوع من الأجھزة
الجدیدة التي تلبي جمیع احتیاجات الاتصال الجوال الخاصة بالممرضات والأطباء وأعضاء الفریق الآخرین”.
ھذا وأصبح بإمكان الأطباء التواصل من دون استخدام الیدین، وتلقي المعلومات ضمن السیاق الخاص بالمریض،
والوصول إلى الشخص المناسب بواسطة اسمھ، أو دوره أو مجموعتھ، والحصول على الدعم اللازم في حالات
الطوارئ بلمسة زر واحدة. كما سیندمج “سمارت بادج” في أكثر من 140 نظاماً سریریاً وتشغیلیاً، بما في ذلك
السجلات الصحیة الإلكترونیة، وأنظمة استدعاء الممرضین، وأجھزة المراقبة الفیزیولوجیة وغیرھا. وبدعم من
منصة “فوسیرا”، یتم تجمیع البیانات من غالبیة الأنظمة المستخدمة في المستشفیات الیوم. وقد تُعرض على شاشة
“سمارت بادج” المعلومات الخاصة بالمرضى، والأحداث السریریة ذات الأولویة، وتوافر فریق الرعایة الصحیة.
سیساعد ھذا الجھاز الجوال البدیھي على زیادة كفاءة تدفق العمل والحد من الإعیاء الناتج عن التوقف عن العمل
وتحسین رعایة المریض وتجربتھ الخاصة.
بالإضافة إلى ذلك، تمتلك منصة برمجیات “فوسیرا” حالیاً قدرات فریدة من نوعھا مصممة خصیصاً لدعم سلامة
العاملین في مجال الرعایة الصحیة. ففي حال التعرض للضغوط المرتفعة أو الإنھاك النفسي، یمكن لأعضاء فریق
الرعایة استخدام “سمارت بادج” “لاستدعاء الكود الأرجواني”. سیرسل ھذا الأمر الصوتي البسیط تنبیھاً للأعضاء
في مجموعة متعددة التخصصات، بحیث سیستجیبون بسرعة ویقدمون المساعدة المادیة والروحیة والنفسیة اللازمة
للمرضى والأسر والموظفین الذین یحتاجون إلیھا. وبالنسبة لأعضاء فریق الرعایة المغمورین الذین ھم بحاجة إلى
لحظات قصیرة للاسترخاء أو التركیز مجدداً نحو الھدف المنشود، فتتوافر ثلاث توجیھات لممارسة التأملات عبر
ھذا الجھاز الجوال الجدید.

اترك تعليق