مين زلمه و يذبح الضبع

1834

محمد حميد المهيرات

اسوأ شيء في الحياه انك تسمع قصصا وبطولات ختيار ماتو أجياله فأنت راح تقف امام ختيار عباره عن قاذفه من الصواريخ في العرط والكذب..عندما جلست مع الختيار ابو شرشه في امسيه مصحوبه بغيوم ممطره من الكذب حزنت على حال الضباع من كذب ابو شرشه عليهن….ابو شرشه هذا الختيار الذي يدعي بأنه كان فارس القبيله وذباح الضباع وفي رقبه هذا الختيار مئه قتيل من عشيره الضباع….الختيار يعترف بأن الضباع كانت تعرف اسمه وشكله ولون عيونه وشعره واذا شمت الضباع ريحه الختيار ابو شرشه فأن بعض الضباع تنجلط وتموت من الخوف من رائحه فروسيه ابو شرشه وبعض الضباع اذا ذكر امامها اسم الختيار ابو شرشه فأنها تعلن التوبه وقد تتحول من شدت الخوف من ضباع الى خرفان..كذبات الختيار ابو شرشه تتواصل فوق راسي وقد ذكر لي بأنه لا يأكل غير مخ الضبع وفخذه الضبع…الختيار ابو شرشه ضبع رجال ولكن تقول الروايه ان ابو شرشه توفى اثر جلطه قلبيه من شدت خوفه من فار دخل على بيته..ابو شرشه مات من وراء فار متشرد أين بطولاتك الوهميه يا ختيارنا يا ابو الضباع….كل حكومه تطل علينا تريد مكافحه الضباع والفساد وكل وزير في اي حكومه جديده يدوشنا بمغامراته البطوليه في القضاء على الفساد وضباع الفاسد..يجب ان يتم اختيار الوزير ليس على الشهاده والكفاءه انما من يقتل ضبع في مخبئه من وزرائنا يستطيع القبض على فاسد دون خوف….لو عرف كل الفاسدين بأن الوزير الفلاني قاتل لضباع ودواس ظلمه ومخاوي الليل فربما لن تجد فاسد يمد يده على المال العام….جميع وزرائنا السابقين تربو على يد الختيار ابو شرشه بطولات وعرط في مكافحه الفساد والضباع ولكن في الحقيقه يسردون علينا بطولات وهميه في مكافحه الفساد لم نشاهده في حياتنا او نسمع فيها…………..

اترك تعليق