الملتقى الدولي الثالث للاستمطار یكشف النقاب عن نتائج أبحاث الدورة الأولى لبرنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار

4221

الحرة نيوز –

أعلن برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار الیوم النتائج النھائیة للمشاریع البحثیة الحاصلة على منحة الدورة الأولى للبرنامج، وذلك ضمن فعالیات الملتقى الدولي الثالث للاستمطار الذي جرى تنظیمھ الیوم على ھامش فعالیات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019 .ویعد فعالیة مفتوحة لصنّاع السیاسات والمختصین وفرصة ممیزة لھم للتعرف على البحوث المبتكرة الجاري تنفیذھا في الوقت الراھن.
وقدمت البروفیسورة لیندا زو، والبروفیسور فولكر وولفمیر والبروفیسور ماساتاكا موراكامي النتائج النھائیة لأبحاثھم المبتكرة
التي ساھمت في تطویر إمكانات علوم الاستمطار وتطویر تقنیات جدیدة لدولة الإمارات والعالم أجمع.
لیندا زو، البروفیسورة الباحثة في جامعة خلیفة للعلوم والتكنولوجیا استطاعت انتاج، واختبار وتقییم مواد جدیدة لتلقیح السحب
استناداً إلى تقنیات النانو، حیث تسھم ھذه المواد في زیادة عدد قطرات المطر في السحب بمعدل ثلاث مرات في حال بلغت
نسبة الرطوبة %100 ،وذلك مقارنة بالمواد المستخدمة حالیاً لتلقیح السحب، وكانت قد حصلت على براءتي اختراع للمواد
الجدیدة، ویجري في الوقت الراھن استكشاف وسائل مختلفة لإنتاج ھذه المواد بكمیات كبیرة، كخطوة تحضیریة لإمكانیة
تصنیعھا محلیاً واستخدامھا في عملیات الاستمطار.
ماساتكا موراكامي، البروفیسور زائر في معھد البحوث البیئیة في الأرض والفضاء في جامعة ناغویا بالیابان، تمكن من
تطویر وسائل تقییم إحصائیة جدیدة لدراسة تأثیر تلقیح السحب على المدى البعید، والتعرف على آلیات تحسین كفاءة عملیات
الاستمطار، شملت تطویر قاعدة بیانات جدیدة للمركز الوطني للأرصاد حول خصائص السحب والھباء الجوي في سماء دولة
الإمارات؛ تستخدم للتأكد من صحة القراءات، وتقدیم بیانات مرجعیة تدعم البحوث الحاصلة على منحة البرنامج، ولدعم
المشاریع البحثیة المستقبلیة. كما طور نظام نمذجة عددیة لمحاكاة عملیات الرصد الجوي والتعرف على السحب القابلة
للاستمطار بھدف تحسین دقة التوقعات الجویة، وزیادة كفاءة عملیات الاستمطار في دولة الإمارات من خلال زیادة دقة
استھداف السحب وبالتالي تقلیص عدد ساعات الطیران والتكلفة المقترنة بھا.
فولكر وولفمیر، البروفیسور والمدیر العام ورئیس قسم الفیزیاء والأرصاد الجویة في معھد الفیزیاء والأرصاد الجویة في
جامعة ھوھنھایم بألمانیا، تمكن من تطویر نموذج عددي متقدم ثلاثي الأبعاد للتنبؤ الجوي، استخدم للتعرف على المواقع
الأكثر ملائمة لتعدیل التضاریس لزیادة معدلات الأمطار. وتمكن من تحدید مساحات المزارع وأشكالھا وأنواع الأشجار
الأكثر ملائمة لتحفیز تلاقي الریاح في الموقع المعتمد، حیث ستساھم تلك المزارع في زیادة معدلات تكون السحب وبالتالي
زیادة ھطول الأمطار وتخفیف معدلات الكربون في الغلاف الجوي كنتیجة ثانیة للمشروع، مما سیساعد دولة الإمارات على
تحقیق أھدافھا ومتطلباتھا المناخیة وفقاً لاتفاقیة باریس للمناخ.

اترك تعليق